الجيل القادم

الجيل القادم

تضم شبكتنا الدولية أكثر من 1600 عضو في NxG في أكثر من 50 دولة.

من هم الجيل القادم؟

هم الأفراد من الشركات العائلية من المالكون الحاليين أو المستقبليين، و تتراوح اعمارهم بين 18 - 39 عاما. كشفت العديد من الدراسات أن نسبة الشركات العائلية التي تنقل ملكيتها وتستمر بنجاح الى الجيل الثالث لا تتعدى 15% وهي على الأغلب تعاني من عدم وجود قيادة مدربة لتولى زمام الحكم عبر الأجيال. في ظل هذه التحديات الصعبة التي تواجهها الشركات العائلية في مراحل نقل الملكية، يعي المجلس أهمية توفير برامج تعلم و تطوير تتناسب مع احتياجات الجيل القادم.
يوفر مجلس الشركات العائلية الخليجية وشبكة الشركات العائلية العالمية (FBN) مكانا فريدا وآمنا للأنشطة التالية:  

  • التعلم من خبراء و رواد أعمال من كافة ارجاء العالم

  • ايجاد مرشدين من شركات عائلية من الطراز الأول

  • مقابلة القران من أفراد الجيل القادم و مشاركة الخبرات

  • بناء و تنمية شبكة اجتماعية

 

أنشطة الجيل القادم

كيف يستطيع أفراد الجيل القادم الاستفادة من مجتمع مجلس الشركات العائلية و الشبكة العالمية ؟

شبكتنا الدولية لديها أكثر من 1600 عضو من الجيل القادم في أكثر من 50 دولة. نحن نشجع أعضاء الجيل القادم بالمشاركة ، هناك العديد من الطرق للاستفادة و الانخراط:

  • الالتحاق بنظام التدريب العالمي | يوفر برنامج التدريب الدولي نظام تدريب للجيل القادم (لفترة تتراوح بين
    الشهر إلى ستة أشهر) لاكتساب الخبرة في ادارة الشركات العائلية. يوفر البرنامج الفرصة لاكتشاف بلدان وثقافات جديدة وبناء علاقات وصداقات مع أفراد آخرين من الجيل القادم مع امكانية ايجاد مرشدين من شركات عالمية محترفة.

  • مؤتمرالقمة العالمية للجيل القادم | قمة حصرية لكل أعضاء شبكة الشركات العائلية يعقد المؤتمر كل عام في مختلف مواقع الشبكة. تواصلوا معنا لمزيد من المعلومات عن القمة السنوية للجيل القادم.

  • فعاليات الجيل القادم الاقليمية | أطلق مجلس الشركات العائلية الخليجية حلقات أقليمية للتواصل وورش عمل مخصصة للجيل القادم.

  • رئيس و لجنة الجيل القادم | لجنة الجيل القادم هي مجموعة من الأعضاء الذين يبنون تصور و يترأسون التخطيط
    والتنفيذ للأنشطة. الأعضاء الحاليين من الجيل القادم يستطيعون تقديم طلبهم للانضمام الى اللجنة و تقديم طلبهم لدور رئيس الجيل القادم الذي يتيح الاشتراك في اجتماعات مجلس الأدارة .

لضمان مشاركة أكبر من الجيل القادم في دول مجلس التعاون الخليجي، قد خصص المجلس فئة عضوية فردية متاحة لأعضاء الجيل القادم من الشركات العائلية التي لم تنضم للمجلس بعد.